” قل آمنت بالله ثم استقم “

السبت
يناير 2019

عن أبي عمرو ؛ وقيل أبي عمرة سفيان بن عبد الله – رضي الله عنه – قال : قلت يا رسول الله : قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً غيرك ؟ قال : ” قل آمنت بالله ثم استقم ” . رواه مسلم .

هذا حديث عظيم جامع جمع فيه صلى الله عليه وسلم للسائل بهاتين الكلمتين قواعد الدين ، فأمره بالإيمان والاستقامة وفق منهج الله عز وجل .

معنى الاستقامة :

الاستقامة تعني فعل الطاعات واجتناب المنهيات ، يقول الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – : ” فمن قصَّر في الواجبات فما استقام ! بل حصل عنده انحراف ، والانحراف تكون شدّته بقدر ما ترك من الواجبات أو فعل من المحرمات ” .

ويقول : ” ينبغي للإنسان أن يتفقد نفسه دائماً ، هل هو مستقيم أو غير مستقيم ؟ فإن كان مستقيماً حمد الله وأثنى عليه وسأل الله الثبات ، وإن كان غير مستقيم وجب عليه الاستقامة وأن يُعدِّل سيره إلى الله عز وجل ” .

فضل الاستقامة :

الاستقامة سبب لبسط الرزق والتوسيع في الدنيا ، قال تعالى : { وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماءً غدقا } . يقول القرطبي : أي لوسعنا عليهم في الدنيا ، وبسطنا لهم في الرزق .

الاستقامة سبب لدخول الجنة ، قال تعالى : { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألَّا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون } .

فالله الله في الاستقامة ، والحذر الحذر من كل ما يمنع منها من أصدقاء السوء والتسويف والغفلة ، والحرص الحرص على كل ما يعين عليها ، من مجالسة الصالحين وقراءة القرآن والذكر والدعاء وحضور مجالس الذكر وسماع الاشرطة الوعظية .. ( 1 ) .

 

( 1 ) – انظر : شرح الاربعين النووية لابن عثيمين ؛ ص: 237 ؛ وقواعد وفوائد من الاربعين النووية لناظم سلطان ؛ ص: 185 – 186 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.