الإمام أحمد ..

الخميس
يوليو 2018

هو إمام أهل السنة والجماعة ، قال عنه الشافعي : ” أحمد إمام في ثمان خصال : إمام في الحديث ، إمام في الفقه ، إمام في اللغة ، إمام في القرآن ، إمام في الفقر ، إمام في الزهد ، إمام في الورع ، إمام في السنة ” .

ويكفي ثناء الإمام الشافعي عليه وهو أحد الأئمة الأربعة .

كان الإمام أحمد – رحمه الله – كثير العبادة ، فكان يصلي في كل يوم وليلة ثلاثمائة ركعة ، فلما مرض من تلك الأسواط التي أضعفته ، صار بعدها يصلي مائة وخمسون ركعة ، وكان قد قارب الثمانين ! كان إذا صلى العشاء ينام نومةً خفيفة ثم يقوم إلى الصباح .

وكان – رحمه الله – يختم القرآن في كل سبعة أيام .

وحج خمس حجج ، ثلاثاً منها ماشياً ، واثنتان راكباً .

وكان – رحمه الله – كثير الدعاء مجاب الدعاء . قال علي بن بن أبي حرارة : كانت أمي مقعدة من نحو عشرين سنة ، فقالت لي يوماً : اذهب إلى الإمام أحمد بن حنبل فسله أن يدعو الله لي . فمضيت فدققت الباب عليه ، فقال : من هذا ؟ فقلت : رجل سألتني أمي وهي زمنة مقعدة أن أسألك أن تدعوا الله لها . فسمعت كلامه كلام رجل مغضب وقال : نحن أحوج أن تدعوا الله لنا . فوليت منصرفاً ، فخرجت عجوز من داره فقالت : أنت الذي كلمت أبا عبد الله ؟ فقلت : نعم .قالت : قد تركته يدعوا الله لها .

فجئت من فوري إلى البيت ، فدققت الباب فخرجت أمي على رجليها تمشي .

ولم تكن مجالسه مجالس غفلة ودنيا ! بل مجالس ذكرٍ وعلمٍ وآخرة .يقول أحد الذين يجالسونه : ” كانت مجالس الإمام أحمد بن حنبل مجالس الآخرة ” . ويقول عنه آخر : ” ما أتيت الإمام أحمد إلا وجدته زائداً عليه بالأمس ” .

مرض – رحمه الله – في آخر حياته ومات في مرضه ذلك . قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : لما حضرت أبي الوفاة ، جلست عنده وبيدي الخرقة لأشد بها لحييه ، فجعل يعرق ثم يفيق ، ويفتح عينيه ويقول بيده هكذا : لا بعد لا بعد . ففعل هذا مرة وثانية ، فلما كان في الثالثة قلت له : يا أبت ! أيّ شيء هذا الذي لهجت به في هذا الوقت ؟ تعرق حتى نقول قد متّ ، ثم تعود فتقول : لا بعد لا بعد .

فقال : يا بني ما تدري ما قلت ؟ قلت : لا .

فقال : هذا إبليس لعنه الله ، قائم حذائي عاض على أنامله يقول لي : يا أحمد فتَّنى .. يا أحمد فتَّنى . فأقول : لا بعد لا بعد حتى أموت .

حضر جنازته من الرجال ثمانمائة ألف ، ومن النساء ستين ألف امرأة .

قال يوسف بن لحيان : لمَّا مات أحمد بن حنبل ، رأى رجلاً في منامه كأن على كل قبر قنديلاً ، فقال : ما هذا ؟ فقيل له : أما علمت أنه نُوِّر لأهل القبور قبورهم بنزول هذا الرجل بين أظهرهم ، قد كان فيهم يُعذَّب فرُحِم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.