علم الرجال والنظر في الأحاديث لا يزال

السبت
مايو 2018

س : فيما يتعلق في تخريج الأحاديث يا سماحة الشيخ وتعديل الرواة وتجريحهم ، هناك من يرى أن باب علم الرجال مغلق أو انتهى من قديم . كيف ترون ذلك يا سماحة الشيخ ؟

ج : لا، هذا ليس بصحيح ، بل علم الرجال والنظر في الأحاديث باقٍ ، ولم يمضِ ، بل لا يزال ، فأهل العلم عليهم أن يعتنوا بهذا ويراجعوا الأحاديث ويميزوا صحيحها وسقيمها ، ويرشدوا الناس إلى ذلك ، ولا يقفوا عند ذكر فلان أو فلان ، بل يتابع ، مثل المنتقى ، مثل بلوغ المرام ، مثل السنن الأربعة ، مثل مسند أحمد ، يراجع الأسانيد ويعتني بها ، ويعرف صحيحها من سقيمها ، حتى يستفيد من ذلك ويفيد غير ، هكذا شأن طالب العلم الذي قد وفقه الله لمعرفة الأحاديث ومعرفة أسانيدها ومعرفة أحوال الرجال واشتغل بهذا الشيء ، يكون فيه فائدة عظيمة له ولغيره .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.