حديث السبعة الذين لا يكلمهم الله .. منهم ناكح يده

الجمعة
مايو 2018

حديث : ( السبعة الذين لا يكلمهم الله … منهم ناكح يده ) .

س : أنا شاب أبلغ من العمر أربعة وعشرين عاما تقريبا ، أفعل العادة السرية وأنا ليس عندي قدرة على الزواج ، وكلما عزمت على التوبة عن هذه الفعلة رجعت إليها مرة ثانية ، ونحن قد وقعنا فريسة لهذه الفعلة الخبيثة ، من فضلكم أوضحوا لنا هذا الأمر . وهل هي محرمة أم ماذا ؟ وهل الحديث الذي يقول : ( سبعة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ) إلخ الحديث ، ومنهم الناكح ليده فهل هذا صحيح نرجو التوضيح جزاكم الله خيرا ؟

ج : العادة السرية منكر ، لا تجوز ، وأن الواجب على المسلم تركها والتوبة إلى الله منها ؛ لأنها خلاف قوله جل وعلا : { وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (1) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (2) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (3) } ولما ذكر أهل العلم والأطباء عنها من مضار كثيرة يجب توقيها ، والله حرم على المؤمن ما يضره في دينه وديناه ، أما الحديث الذي فيه السبعة الذين منهم ناكح يده فهو ضعيف غير صحيح عند أهل العلم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.