علم الوراثة والسنة النبوية

الأثنين
مايو 2018

يُلاحظ أن الولد عندما يولد يشبه أحد أبويه – جسديّاً ونفسيّاً وعقليّاً – أو قد يمتدّ الشبه إلى بعض أقاربه من جهة الأم أو من جهة الأب .. فمن أين يكون الشبه ؟

” قرر النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أحاديثه الشريفة النتائج العلمية لقوانين الوراثة ، فممّا يُعلَم أن البيضة الملقحة خلية لها نواة فيها صبغيات وعليها المورِّثات ، وأن عدد هذه المعلومات التي تحتويها المورِّثات كبيرٌ جداً ، عُرِفَ من هذه المورثات حتى الآن ثلاثين ألف مورِّث فقط ، هذه المورثات في النطفة تتفاعل مع المورثات في البيضة ، وتنشأ البيضةُ الملقَّحة من مورثات النطفة ، وهذا ما عناه ربنا سبحانه وتعالى حينما قال : { إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاً بصيراً } [ الإنسان 2 ] .

يقول علماء الوراثة : ” إن التزاوج بين الأقارب من الدرجة الأولى ينقل الأخطاء في المورِّثات [1]أو الضعف أو الأمراض أو العاهات إلى الأجيال بنسبة خمسين بالمئة ، والزواج من الأقارب من الدرجة الثانية ينقل الأخطاء في المورثات بنسبة اثني عشر بالمئة ، ومن الدرجة الثالثة بنسبة ستين بالمئة ” ، وهذا التفسير العلمي وراء قوله تعالى : { حرِِّمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت وأمهاتكم الَّاتي أرضعنكم وأخواتكم من الرضاعة } [ النساء : 23 ] .

أما الزواج من الأقارب من الدرجة الرابعة ففيها تقلّ نسبة انتقال الأخطاء في المورِّثات ، وقد روي عن عمر – رضي الله عنه – : ” اغترِبُوا لا تُضْوُوا ” (1) .

فكلَّما ابتعدتَ في اختيار الزوجة جاء النسلُ قويّاً .

ويقول سيدنا عمر – رضي الله عنه – أيضاً : ” لا تنكحوا قرابة القريبة ، فإن الولد يُخْلَقُ ضاوياً ” يعني : ضعيفاً .

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : جاء رجل من بني فزارة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن امرأتي ولدت غلاماً أسوداً !

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ” هل لك من إبل ؟ ” قال : نعم .

قال : ” فما ألوانها ؟ ” . قال : حمر ،

قال : ” هل فيها من أورق ؟ ( أيّ جمل فيه سواداً ليس صافياً ) .

” قال : إن فيها لورقاً .

قال : ” فأنى أتاها ذلك ؟ ”

قال : عسى أن يكون نزعه عِرق .

قال : ” وهذا عسى أن يكون نزعه عِرق ” [ متفق عليه ] .

” والعرق هنا : الأصل من النسب .

ونزعه : أشبهه واجتذبه إليه ، وأظهر لونه عليه .

[2]من هذه الأحاديث يتبين لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قرر حقيقة علمية لم تُعرف إلّا في عصرنا الحديث ، وهي أن الجنين يأخذ من كل من له به صلة نسب صفاته الخَلْقية ، فالصفات الخلقية التي تكون في المولود يأخذها من جميع أصوله التي مرَّت في قائمة نسبه ” (1) .

فالصفات الوراثية من خَلْق ومزاج وسمات ومزايا وشكل ولون وعيوب يأخذها من أمه وأبيه ومن كل له صلة بهما .

ولهذا يُعدّ ” تحسين النسل من أرقى علوم الوراثة ، أي أن يأتي جيلٌ يتمتَّع بقدرات عقليَّة عالية ، وبنية جسميَّة فائقة ، ونفسيَّة متفتِّحة غير متشائمة وغير مريضة ، هذا الذي عناه النبي صلى الله عليه وسلم .

لذلك لك على ابنك حقوق كثيرة جداً ، وله عليك حقٌّ أول ، هذا الحقُّ أن تُحسِن اختيار أمه ، هذا أول حق من حقوق أولادك عليك قبل أن يأتوا إلى الدنيا .

قبل أن يختار الإنسان زوجته أم أولاده شريكة حياته يجب أن يقفَ عند هذا الاختيار طويلاً ، ليطبق السنة النبوية (1)[3] ، ” فاظفر بذات الدين تربت يداك ! ” .

 

[1](1) – أي : تزوجوا الغرائب دون القرائب ، فإن ولد الغريبة أنجب – أذكى – من ولد القريبة .

[2](1) الإعجاز العلمي في السنة النبوية ؛ د : صالح بن أحمد رضا ( 1/62 )

[3](1) – موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ؛ د : محمد راتب النابلسي ( ص 86-88 ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.