عدد المفاصل في جسم الإنسان

الأثنين
مايو 2018

عن عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

” إنه خُلِقَ كل إنسان من بني آدم على ستين وثلاثمائة مفصل فمن كَبَّرَ الله ، وحمد الله ، وسبح الله ، واستغفر الله ، وعزل حجراً من طريق الناس ، أو شوكة أو عظماً من طريق الناس ، وأمر بمعروف ، أو نهى عن منكر عدد تلك الستين والثلاثمائة السُلامى فإنه يمشي يومئذ وقد زحزح نفسه عن النار ” .

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” كل سلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس ، قال : تعدل بين الإثنين صدقة وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له عليها متاعه صدقة ، والكلمة الطيبة صدقة ، وكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة ، وتميط الأذى عن الطريق صدقة ” .

وعن بريدة – رضي الله عنه – قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” في الإنسان ستون وثلاثمائة مفصل فعليه أن يتصدق عن كل مفصل منها صدقة ” .

قالوا : فمن يطيق ذلك يا رسول الله ؟

قال : ” النخاعة في المسجد تدفنها ، والشيء تنحيه عن الطريق ، فإن لم تقدر فركعتا الضحى تجزئ عنك ” .

وعن أبي ذر – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

” يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة ، وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة ، وكل تكبيرة صدقة ، وأمر بالمعروف صدقة ، ونهي عن المنكر صدقة ، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى ” .

( وسلامى ) : أيّ مفصل ، والمعنى : على كل مسلم أن يُقدِّم عملاً صالحاً بعدد ما عنده في جسده من مفاصل عظامه صدقة لله تعالى على سبيل الشكر له بأن جعل عظامه مفاصل يتمكن بها من القبض والبسط والحركة ، وخُصّت المفاصل بالذكر لما في التصرف بها من دقائق الصنائع التي اختص بها الآدمي ، بل لعل ما في الإنسان من ميزات حركية إنما يرجع إلى المفاصل .

قال الإمام النووي : سلامى : أصله عظام الأصابع وسائر الكف ثم استعمل في جميع عظام البدن ومفاصله .

إن هذا الحديث الشريف ينقلنا إلى علم التشريح الوصفي ذلك العلم المبني على المشاهدة والحساب والدقة فيها ، فجسم الإنسان مكون كما هو معروف من الهيكل العظمي الذي يكون أساس هذا الجسم ، ومرتكزه به وقوامه وحركته ولو لا الهيكل العظمي لما استطاع الإنسان بقامته الممشوقة أن يتحرك وينتقل ويعمل .

وحركة الإنسان ترجع في حد ذاتها إلى المفاصل التي تُسَيِّر حركة الإنسان وتجعلها سهلة ميسرة ، والإنسان من بين جميع الحيوانات هو الوحيد المميز عنها بقدرته على أنواع الحركة والميلان حيث لا تستطيع الحيوانات الأخرى إلا على نوع محدد من الحركة على تفاوت فيما بينها في تلك الحركة نوعاً وكماً وكيفاً .

وقد جاء هذا الحديث الشريف ليبين أن في جسم الإنسان ثلاثمائة وستين مفصلاً .

ويذكر كتاب رحلة الإيمان في جسم الإنسان ، مفاصل الجسم الإنساني على النحو التالي : ( 147 ) العمود الفقري : 25 غضاريف بين الفقرات + 72 بين الضلوع والفقرات + 50 بين الفقرات عن طريق اللقيمات الجانبية .

( 24 ) الصدر : 2 عظمة القص + 18 بين القص والضلوع + 2 بين الترقوة ولوحي الكتف + 2 بين لوحي الكتف والصدر .

( 43 ) الطرف العلوي : 1 مفصل الكتف + 3 كوع + 4 رسغ + 35 عظام اليد .

( 44 ) الطرف السفلي : 1 مفصل فخذ + 3 ركبة + 3 كاحل + 37 عظام القدم .

( 13 ) الحوض : 2 عظام الورك + 4 فقرات العصعص + 6 عظيمات الحق + 1 الارتفاق العاني .

( 2 ) الفك .

( 360 ) مفصل المجموع الكلي .

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الإخبار الدقيق كل الدقة ، وجاءت العلوم الحديثة لتقرر ما سبق أن قرره وأخبر به ، فبذلك كان الإعجاز العلمي لرسول الله صلى الله عليه وسلم واضحاً حين أعلمنا بمقدار المفاصل الموجودة في جسم الإنسان حين كان من المتعذر على أي إنسان أن يخبر بمثل ذلك (1) .[1]

 

[1](1) – الإعجاز العلمي في السنة النبوية : د / صالح بن أحمد رضا ( 1/69-71 ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.