النوم على الطرف الأيمن

الأثنين
مايو 2018

إن السنة النبوية التي أمرنا الله تعالى بالاقتداء بها في قوله تعالى :

{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة … } [ الأحزاب : 21 ] .

تشمل فعله الذي يفعله وقوله الذي يقوله آمراً وناهياً إلى جانب ما تشمل عليه من الآداب ، ومن ذلك طريقة النوم على الفراش ، فالنوم وإن كان حاجة جسدية دنيوية فلا شك أن رسول الهدى صلى الله عليه وسلم يدلنا على ما فيه خيرنا في الدنيا والآخرة فلا بد أن يكون في الطريقة التي اختارها للنوم راحة لأجسادنا ، وفائدة لأعضائنا ودافعة للضرر  الذي يمكن أن يحدث في غيرها ، وأنها الصورة التي ارتضاها الله تعالى الخالق البارئ للإنسان .

وعن عائشة – رضي الله عنها – قالت :

كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة فإذا طلع الفجر صلى ركعتين خفيفتين ، ثم اضطجع على شقه الأيمن حتى يجيء المؤذن فيؤذنه .

وعن حفصة – رضي الله عنها – زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول :

” اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ” ، ثلاث مرات .

وعن عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عمرو – رضي الله عنهم – قالا : إن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه وضع يده – يعني اليمنى – تحت خده ثم قال : ” اللهم قني عذابك يوم تبعث أو تجمع عبادك ” .

ومثله عن البراء بن عازب – رضي الله عنهما – .

وعن حذيفة – رضي الله عنه – قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده ثم يقول :

” اللهم باسمك أموت وأحيا ” وإذا استيقظ قال : ” الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور ” .

وقد ورد أيضاً إيصاء النبي صلى الله عليه وسلم بهذه السنة .

فعن البراء بن عازب – رضي الله عنهما – قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :

” إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل : اللهم أسلمت وجهي إليك ، وفوضت أمري إليك ، وألجأت ظهري إليك ، رغبة ورهبة إليك ، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك ، آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبنبيك الذي أرسلت ، فإنك إن مت في ليلتك مت على الفطرة ” .

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

” إذا أوى أحدكم إلى فراشه ، فلينفض فراشه بداخلة إزاره ، فإنه لا يدري ما خلفه عليه ، ثم ليضطجع على شقه الأيمن ، ثم ليقل : بسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه ، فإن أمسكت نفسي فارحمها ، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين ” .

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا إذا أراد أحدنا أن ينام ، أن يضطجع على شقه الأيمن ، ثم يقول : ” اللهم رب السموات ورب الأرض ورب العرش العظيم ، ورب كل شيء ، فالق الحب والنوى ، ومنزل التوراة والإنجيل والقرآن ، أعوذ بك من شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن دونك شيء ، اقضِ عنا الدين واغننا من الفقر ” .

وعن رافع بن خديج – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” إذا اضطجع أحدكم على جنبه الأيمن ثم قال : اللهم أسلمت نفسي إليك … ” .

هذه الأحاديث النبوية توصينا بالنوم على الطرف الأيمن لعل من أول ما يُذكر من منفعة ذلك أن يُقال : إن الكبد أكبر من المعدة ، وهي تقع في الطرف الأيمن فعندما ننام على الطرف الأيمن تستريح المعدة فوق الكبد وأما العكس فتتأثر المعدة من ثقل الكبد وبخاصة في أول النوم ، ولعل عند الأطباء فوائد أخرى . والله أعلم .

وورد في مجلة ( النفس المطمئنة ) تحت عنوان ( من هديه صلى الله عليه وسلم في علاج الأرق ) :

ومن هديه في النوم : النوم على الجانب الأيمن لأن النوم على الجانب الأيسر يضر بالقلب ويعيق التنفس . ( ص41 من المجلة المذكورة ، السنة الثامنة العدد (39) يوليو 1494 )(1).

وفي دراسة أمريكية حديثة كشفت عن الإعجاز العلمي في النوم على الشق الأيمن مع وضع اليد اليمنى تحت الخد الأيمن ‘ فقد أثبتت أنه يعمل على تهدئة الجسم والنوم السريع ، واستغناء الأشخاص الذين يعانون من القلق والتوتر عن تناول المنومات ، وأجرى هذه الدراسات فريق بحثي أمريكي برئاسة العالم المصري المغترب الدكتور جمال الدين إبراهيم أستاذ علم السموم بكاليفورنيا ، ومدير مركز علوم الحياة ” لايف ساينس ” بالولايات المتحدة الأمريكية ، وقال الدكتور جمال إبراهيم إن هذه الدراسة تأتي في إطار اتجاه المراكز والمعاهد البحثية الأمريكية الجديد نحو الاعتماد على الطبيعة واللجوء إليها في حل المشكلات العلاجية المترتبة عن الآثار الجانبية الضارة ، والسموم التي تنتج عن استخدام الأدوية الكيميائية . وأضاف أن فريقه البحثي استند في تلك الدراسة على نتائج أبحاث سابقة أجريت مؤخراً في بريطانيا على الأطفال ، وأشارت إلى أن نوم الأطفال على شقهم الأيمن يساعدهم على النوم الهادئ بسهولة ويمنع حدوث الكوابيس . وأشار إلى أن فريقه البحثي عند تطبيق نتائج الأبحاث البريطانية على البالغين توصَّل إلى أن القلب يعمل بمجهود أقل إذا كان في الجزء العلوي من الجسم ، وهو الوضع الذي يحدث عند النوم على الجانب الأيمن ، فيضخ القلب الدم للجزء الذي أسفل منه بسهولة مما يساعد على تهدئة جسم الإنسان والنوم السريع ، وتابع فإن الإنسان عندما يكون متوتراً فإن الشحنات الكهربائية تتراكم في المخ وعند وضع اليد اليمنى تحت الخد الأيمن عند النوم يتم تفريغ تلك الشحنات الزائدة الضارة الموجودة في المخ . وفسر ذلك بأن الشقين الأيمن والأيسر من جسم الإنسان غير متماثلين كهرومغناطيسياً ، فالشحنات الكهربائية في الجزء الأيمن من الجسم أقل من الجزء الأيسر لوجود القلب ، وأن الجزء الأيمن من مخ الإنسان يتحكم في النصف الأيسر من الجسم والعكس صحيح ، وبالتالي فإنه عند وضع اليد اليمنى تحت الخد يحدث تفريغ الشحنات الكهربائية من الجزء الأيمن في المخ إلى اليد اليمنى الأقل شحنات ، مما يساعد على الاسترخاء والنوم بيسر (1) .

 

[1](1) – الإعجاز العلمي في السنة النبوية ؛ د : صالح بن أحمد رضا ( 1/102-104 ) .

[2](1) -مجلة المعلومة على الشبكة العنكبوتية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.