عدد السنن الرواتب

الأثنين
مايو 2018

عَنِ ابْنِ عُمَرَ– رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا– قَالَ : «حَفِظْتُ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ رَكَعَاتٍ رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الظُّهْرِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَهَا، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ المَغْرِبِ فِي بَيْتِهِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ العِشَاءِ فِي بَيْتِهِ، وَرَكْعَتَيْنِ قَبْلَ صَلاَةِ الصُّبْحِ»

وعن عائشة – رضي الله عنها – ، لمَّا سئلت عن تطوّع النبي صلى الله عليه وسلم ، قالت : ” كان يصلي في بيتي قبل الظهر أربعاً ، ثم يخرج فيصلي بالناس ، ثم يدخل فيصلي ركعتين .. ” الحديث .

في الحديثين مشروعية التنفل بهذه الرواتب ، وهي المعروفة بالسنن الرواتب وقد اختلف العلماء في عددها على قولين ، فمنهم من ذهب إلى أنَّها عشر ركعات لحديث ابن عمر ، ومنهم من ذهب إلى أنَّها اثنا عشر ركعة لحديث عائشة .

والصحيح أنها اثنا عشر ركعة ، كما جاء عن عائشة – رضي الله عنها – ، ولقولها في الحديث الآخر : ” أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يدع أربعاً قبل الظهر .. ” الحديث .

ويؤيّد ذلك أيضاً حديث أم حبيبة – رضي الله عنها – ، قالت : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ” من صلى ثنتي عشرة في يوم وليله بنى الله له بيتاً في الجنة ” . زاد الترمذي : ” أربعاً قبل الظهر ، وركعتين بعدها ، وركعتين بعد المغرب ، وركعتين بعد العشاء ، وركعتين قبل صلاة الفجر ” . وهذه زيادة صحيحة ، تفيد أنَّ الرواتب اثنا عشر ، وهو نصٌّ صريح وحديث صحيح ، لا تدخله الشكوك ..!

ويُجاب عن حديث ابن عمر : أنَّ ابن عمر ذكر ما اطَّلع عليه ، وحديث عائشة فيه زيادة علم وأنَّها اطلعت على شيء لم يطَّلع عليه ابن عمر ، فلهذا كلٌّ روى ما اطَّلع عليه ..

 

مسألة أخرى : هل لابد من المحافظة على هذه الرواتب الإثنا عشر حتى يحصل الإنسان على هذا الأجر ، أم يكفي تأديتها ولو مرَّة واحدة ؟

الصواب أنَّه لابد من المحافظة عليها . قال الصنعاني : ( كأنَّ المُراد في كل يوم وليلة ، لا في يوم من الأيام وليلة من الليالي ) .

وقد ورد في حديث أم حبيبة – رضي الله عنها – ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّه قال : ” من صلى ثنتي عشرة ركعة بعد الفريضة وثابر عليها بنى الله له بيت في الجنة ، أربعاً قبل الظهر .. ” الحديث . وفي قوله : ” وثابر عليها ” دلالة على ما قلنا .

بل جاء ذلك أيضاً صريحاً في رواية عند مسلم بلفظ : ” ما من عبد يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير الفريضة إلا بنى الله له بيتاً في الجنة أو إلا بني له بيتاً في الجنة ” . فقوله : ” كل يوم ” يفيد المداومة ، هذا هو الصواب .

فالخلاصة : أنَّ الرواتب اثنا عشر على الراجح ، وأنَّه لابد من المحافظة عليها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.