ساعة الإجابة التي في يوم الجمعة

الأثنين
مايو 2018

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ– رضي الله عنه – ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَكَرَ يَوْمَ الجُمُعَةِ، فَقَالَ: «فِيهِ سَاعَةٌ لاَ يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شَيْئًا، إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ» وَأَشَارَ بِيَدِهِ يُقَلِّلُهَا . رواه البخاري ومسلم .

في هذا الحديث دليل على استحباب استغلال هذه الساعة الشريفة التي يُستجاب فيها بالدعاء ، فلا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله عز وجل شيئاً من أمور الدنيا والآخرة إلَّأ أعطاه إيَّاه عاجلاً أو آجلاً .

وقد استشكل بعض الصحابة – رضي الله عنهم – كأبي هريرة ” وهو قائم يصلي ” بعد العصر وهذا الوقت ليس وقت صلاة ..! فسأل عبد الله بن سلام وقال له : كيف تكون آخر ساعة من يوم الجمعة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يصادفها عبد مسلم يصلي ” وتلك ساعة لا يُصلَّى فيها ؟ وكذا سأل عبد الله بن سلام أحد رواة الحديث كما في رواية عند أحمد .

وقد أجاب النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن سلام بقوله : ” بلى ، إن المؤمن إذا صلى لا يحبسه إلا الصلاة فهو في صلاة ” .

فالمراد بقوله : ” يصلي ” يدعو ، لأن الصلاة تطلق على الدعاء لغة ، أو أن منتظر الصلاة في صلاة كما مرَّ في حديث عبد الله بن سلام ، ومما يدل على صحة هذا التأويل أن أبا هريرة سلَّم لابن سلام تأويله ولم يعترض عليه ، قاله ابن عبد البر .

وعلى هذا فالصلاة محمولة على مدلول شرعي وهو الانتظار .

وقد وقع الخلاف في تعيين هذه الساعة على أقوال ، أشهرها قولان :

القول الأول : أنها من جلوس الإمام إلى انقضاء الصلاة ، ودليل هذا القول حديث أبي بردة عن أبيه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: « هِيَ مَا بَيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الْإِمَامُ إِلَى أَنْ تُقْضَى الصَّلَاةُ » رواه مسلم .

وهذا قول مرجوح ، لأنَّ حديثه تكلم فيه أهل العلم وأعلّوه بعلتين :

الأولى أنَّ في اسناده انقطاعاً ، ولهذا استدرك الدار قطني على مسلم هذا الحديث .

الثانية أنَّه موقوف على أبي بردة من قوله ، وقد تفرَّد برفعه بكير بن الأشج بينما رواه عدد كبير من الرواة عنه موقوفاً ، ولهذا جزم الدار قطني بأنَّ الموقوف هو الصواب .

إذاً لا يصحّ الاستدلال به لأنَّه قول تابعي ..!

القول الثاني : أنها آخر ساعة بعد العصر ، وهذا قول عبد الله بن سلام وأبي هريرة والإمام أحمد نقل عنه الترمذي أنه قال : ( أكثر الأحاديث في الساعة التي ترجى فيها إجابة الدعوة أنها بعد صلاة العصر ) ، وهو قول أكثر السلف واختاره الشيخ ابن باز – رحمه الله – .

وهو الراجح لحديث أبي هريرة – رضي الله عنه – ، وتؤيده أحاديث أخر جاءت في معناه .

منها حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ– رضي الله عنه – ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” التَمِسُوا السَّاعَةَ الَّتِي تُرْجَى فِي يَوْمِ الجُمُعَةِ بَعْدَ العَصْرِ ، إِلَى غَيْبُوبَةِ الشَّمْسِ ” رواه الترمذي والطبراني وقال الألباني حسن لغيره .

ومنها حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ– رضي الله عنه – ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: « يَوْمُ الْجُمُعَةِ اثْنَتَا عَشْرَةَ سَاعَةً، لَا يُوجَدُ فِيهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللَّهَ شَيْئًا إِلَّا آتَاهُ إِيَّاهُ، فَالْتَمِسُوهَا آخِرَ سَاعَةٍ بَعْدَ الْعَصْرِ » رواه ابو داود والنسائي واللفظ له والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم . قال الألباني وهو كما قال (1) .

ومنها حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ– رضي الله عنه – ، قَالَ: قُلْتُ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسٌ: إِنَّا لَنَجِدُ فِي كِتَابِ اللَّهِ: ” في يَوْمِ الْجُمُعَةِ [1]سَاعَةً لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُؤْمِنٌ يُصَلِّي يَسْأَلُ اللَّهَ فِيهَا شَيْئًا إِلَّا قَضَى لَهُ حَاجَتَهُ ” . قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: فَأَشَارَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « أَوْ بَعْضُ سَاعَةٍ » ، فَقُلْتُ: صَدَقْتَ، أَوْ بَعْضُ سَاعَةٍ. قُلْتُ: أَيُّ سَاعَةٍ هِي؟ قَال: « هِيَ آخِرُ سَاعَاتِ النَّهَارِ » . قُلْتُ: إِنَّهَا لَيْسَتْ سَاعَةَ صَلَاةٍ، قَالَ: « بَلَى. إِنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ إِذَا صَلَّى ثُمَّ جَلَسَ، لَا يَحْبِسُهُ إِلَّا الصَّلَاةُ، فَهُوَ فِي الصَّلَاةِ » رواه ابن ماجه وقال الألباني حسن صحيح .

فهذا هو القول الصحيح لأنَّ أحاديثه صحيحة ، ولأنَّه لم يُختلف في رفعها ، فلا يُلتفت إلى غيره ..

قال الألباني – رحمه الله – : ” وهو الصواب عندي ، لأن أحاديث الباب عليه ، وما خالفها فليس فيها شيء صحيح [2]” .

قال : ” وقد صحَّ اتفاق الصحابة أنها آخر ساعة من يوم الجمعة ، فلا يجوز مخالفتهم ” (1) .

ويعني باتفاق الصحابة الحديث الذي رواه سعيد بن منصور عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ” أنَّ أُناساً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم اجتمعوا ، فتذاكروا الساعة التي في يوم الجمعة ، فتفرَّقوا ولم يختلفوا أنها آخر ساعة من يوم الجمعة ” .  قال الحافظ في الفتح : إسناده صحيح .

هذا هو القول الراجح الذي أردت بيانه ، فإني رأيت بعض طلبة العلم يحكون الخلاف ولا يعرفون القول الصحيح فيبينونه للناس ..!

فعلى المسلم من رجل أو امرأة أن يعتني بهذه الساعة وأن يجتهد في الدعاء فيها .

— السلف وعصر يوم الجمعة :

كان المفضل بن فضالة إذا صلى عصر يوم الجمعة ، خلا في ناحية المسجد وحده ، فلا يزال يدعو حتى تغرب الشمس .

وكان طاوس بن كيسان إذا صلى العصر يوم الجمعة ، استقبل القبلة ، ولا يكلم أحداً حتى تغرب الشمس .

يقول أحد الصالحين : ” ما دعوت الله بدعوة بين العصر والمغرب يوم الجمعة ، إلا استجاب لي ربي حتى استحييت ” .

ذكر ابن عساكر في كتابه : ” أصاب العمى الصلت بن بسطام ، فجلس إخوانه يدعون له عصر الجمعة ، وقبل الغروب عطس عطسه ، فرجع بصره ” . تاريخ دمشق .

[3]

  • – صحيح الترغيب والترهيب : الألباني ( 1/439 ) .

[2](1) –صحيح الترغيب والترهيب : الألباني ( 1/440 ) .

  • –انظر : منحة العلام في شرح بلوغ المرام ، عبد الله الفوزان ( 4/63 ) وما بعدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.