أثر الحديث في الشخصية

الأحد
مايو 2018

الحديث له أثر في حياة الإنسان ، في هدْيهِ وسَمْتِهِ وجميعِ أحواله . يقول أحد المعلمين : ” ومن خلال تدريسي لمواد التربية الإسلامية لمست أنّ لمادة الحديث أثراً عظيم في غرس الفضائل والقيم في نفوس المتعلمين ، كيف لا ؟ وهم يدرسون سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام من أقوال وأفعال وسلوكيات تربوية تعليمية لأصحابه .. ” (١) .

ويظهر أثره أيضاً جليّاً في حياة الإنسان في هدوئه وسكينته ..! وصاحبه تعلوه هيبة ومحبة ووقار ..

بل أن للحديث أيضاً أثراً عظيماً في حسن الخلق ولين المعاملة ، وما ذاك إلاّ لأنّه يؤثر تأثيراً مباشراً وغير مباشرٍ على سامعه وقارئه ..! فكيف بِمُلازِمِه ؟ قال أبو بكر بن المَطْوَعِي – رحمه الله – : ” اختلفت إلى أبي عبد الله – أحمد بن حَنْبَل – ثنتي عشرة سنة وهو يقرأ ” المسند ” على أولاده ، فما كتبت عنه حديثاً واحداً ، إنما كنت أنظر إلى هديه وأخلاقه ” .

وأمّا الأدب فأثره – أي الحديث – واضحٌ وظاهرٌ في كل من له عناية به ، والسنة مليئة بالأحاديث فيه ..! ولم تترك مجالاً إلاّ وفيه توجيه وأدب نبوي كريم .. وتأمُّل موقف واحد فقط من مواقف أهل الحديث كافٍ في معرفة أثره عليه فيه . فهذا الذَّهبي يذكر في السِّير أنَّهُ كان يجتمع في مجلس الإمام أحمد خمسة آلاف أو يزيدون : نحو خمسمائة يكتبون ، والباقون يتعلمون منه حُسن الأدب والسّمت ..! وأثره أيضاً يَتجلّى حتى في صغار السنّ إذا اُعْتُنِيَ بها من قِبَل المربّين والمربّيات ؛ وهذا مشاهد بكثرة ..

وللحديث وما فيه من توجيهات إذا طُبّق أثرٌ بنَّاء في الشخصية الإسلامية الإنسانية القويمة ، وقد ” تمثّل هذا الأثر في جيل الصحابة – رضي الله عنهم – والتابعين وتابعي التابعين . ” (٢) . وكل إنسان له شخصيَّة سويَّة ، فبقدر حظّه من تمسّكه بالحديث وعمله به . وكل إنسان لديه خلل ونقص في شخصيَّته فبقدر نقصه من التمسُّك به والعمل به . فمن زاد منه زاد كماله ، ومن نقص منه نقص بحجمه .. وانظر الى من حولك ترى حقيقة هذا ، فقد شرح الحديث صنوف الخلق فمستقلٌّ ومستكثِر ..

فكن دائماً حريصاً على القرب من الكمال بتطبيق أحاديث سيد الخلق صلى الله عليه وسلم في جميع حياتك . طبقها تكن صحابياً ! نعم .. صحابياً ولكن معاصراً ..

______________________

(١) – المعلم الداعية : فهد بن مبارك الدوسري ؛ ( ص١٥ ) .

(٢) – القيم التربوية في السيرة النبوية : مهدي رزق الله أحمد ؛ ( ص٨ ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.